بعد تصريحات روسيا.. هل تبقى سوريا بلد واحدة؟

نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية قوله إن موسكو لا تعلم كيف سيتطور الوضع في سوريا فيما يتعلق بالحفاظ على وحدة أراضيها.

ونسبت الوكالة، الجمعة، إلى ريابكوف قوله لتلفزيون دويتشه فيله "لا نعرف كيف سيتطور الوضع فيما يتعلق بمسألة إن كان من الممكن أن تبقى سوريا دولة واحدة".

 وتدخلت روسيا في سوريا، أواخر عام 2015، واتخذت من قاعدة حميميم العسكرية في اللاذقية مقرًا لقواتها ومنطلقًا لطائراتها لقصف مناطق المعارضة.

كما تمركزت في مناطق شرق الفرات قوات عدة أبرزها القوات الأمريكية، التي أنشأت قرابة 20 قاعدة عسكرية، ببنما أنشأت بريطانيا قاعدة عسكرية في مايو 2016، في محيط معبر التنف الحدودي مع الأردن والعراق.

 وشمالي سوريا شنت تركيا عسكرية في مدينة عفرين بريف حلب وتمكنت من السيطرة عليها بعد طرد الفصائل الكردية

 ودخلت قوات تركية إلى مدينة إدلب وريفها وريف حماة، في إطار نشر نقاط مراقبة في ظل اتفاق "مناطق تخفيف التصعيد"

 كما نشرت وسائل إعلام تركية، مؤخرا، خارطة قالت إنها لخمس قواعد فرنسية في شرقي سوريا، مع وجود 100 عسكري فرنسي في المنطقة.

 وكانت فرنسا أعلنت احتمال زيادة وجودها العسكري في سوريا في إطار التحالف الدولي ضد الإرهاب الذي تقوده الولايات المتحدة.

 بالمقابل تحدثت مصادر في بعض أوساط المعارضة السورية عن إن اتفاقيات استانة ستؤدي في نهاية الأمر إلى تقاسم النفوذ في سوريا بين إيران و تركيا وروسيا مما يهدد وحدة البلاد، وبقاء سوريا كما هي.

 

المصدر : أبوظبي - سكاي نيوز عربية

News this week