تقلبات الأسواق المالية على وقع التطورات الجيوسياسية والاقتصادية

تشهد الأسواق المالية منذ مدة تقلبات قوية، ففي الجلسة الواحدة تسجل المؤشرات الرئيسية، لاسيما الأميركية، ارتفاعات وتراجعات حادة.

ولم تسعف التطورات الجيوسياسية والاقتصادية الأسواقَ المالية في الآونة الأخيرة. فالأسواق تحب الاستقرار وتتأثر سلباً بتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن سوريا حالياً، وتأثرت مؤخراً بالإجراءات التجارية المتبادَلة بين الولايات المتحدة والصين، أكبر قوتيْن اقتصاديتيْن في العالم، وإن بعثت تصريحات الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الأميركي دونالد ترامب أمس على التفاؤل بعدم دخول بلديْهما في حرب تجارية.

كما أن مصير اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية ("نافتا") الذي ظل مجهولاً لأشهر قبل هبوب رياح التفاؤل بشأنه مؤخراً أرخى بظلاله أيضاً على الأسواق المالية في أميركا الشمالية.

وأغلق اليوم الـ"داو جونز"، أقدم مؤشر بورصة في نيويورك والعالم أجمع، على 24189,45 نقطة، متراجعاً 218,55 نقطة، وأغلق مؤشر "ستاندارد آند بورز 500"، الذي يضم أسهم 500 من كبريات الشركات الأميركية، على 2642,19 نقطة، متراجعاً 14,68 نقطة، فيما أغلق مؤشر "ناسداك" الإلكتروني، الأميركي هو أيضاً، على 7069,03 نقطة، متراجعاً 25,27 نقط.

وهنا في كندا أغلق المؤشر الرئيسي في بورصة تورونتو (S&P/TSX) على 15257,90 نقطة، متراجعاً 4,24 نقاط.

تناولتُ أوضاع الأسواق المالية وما ينبغي للمستثمر فيها أن يفعله حالياً مع المستشار في مجال الاستثمارات والائتمان في كندا، وسابقاً في نيويورك، الأستاذ مراد يوسف حنّوش في حديث أجريته معه عند الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم بالتوقيت الشرقي لكندا والولايات المتحدة.

 

المصدر :  وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي

Photo : Spencer Platt / Getty Images

News this week